ملخص

يتناول هذا التقرير عددًا من أهم القضايا ذات الصلة بحركة الإخوان المسلين في البحرين. حيث يسلط الباحث الضوء على الخصوصية التي تميز هذه الحركة في مملكة البحرين، لا سيما أنَّ بعضًا من أهم أعضاء قياداتها تاريخيًا، كان ينتمي إلى الأسرة الحاكمة.
فقد ساد بدايةَ عهد الإخوان المسلمين في البحرين مع السلطة شيئٌ من التوتر إثر تعقب السلطات البريطانية في مصر لطالب بحريني اتصل بحسن البنا "مؤسس الجماعة في مصر" أثناء دراسته في القاهرة؛ فأُبلغت السلطات البحرينية بالواقعة كون البحرين كانت تخضع آنذاك للانتداب البريطاني، وربما هذه هي الحالة الوحيدة التي احتكت فيها السلطة مباشرةً بالجماعة في بدء التأسيس.
ولم يُعهد عن "جمعية الإصلاح" البحرينية في بداياتها أي تعاطٍ مع السياسة المحلية البحرينية، ويعود ذلك إلى أنَّ الجو السياسي العام في البحرين في تلك الفترة لم يكن ليسمح بتشكل حركات سياسية، كما كان القانون يمنع أية جمعية نفع عام مسجلة أن تتعاطى السياسة؛ لذا عكفت الجمعية على العمل الدعوي وجمع أكبر عدد من الأنصار حولها، وخصوصًا من الشباب اليافعين، وكذلك على العمل الخيري داخليًا وخارجيًا.
يتطرق الباحث في تقريره بشيئ من التفصيل إلى علاقة إخوان البحرين بالحكم والسياسة، ومواقف الحركة وتحالفاتها البرلمانية، وتجارب الإخوان المتفاوتة في الانتخابات البرلمانية التي شهدتها البلاد، وأخيرًا يتطرق إلى سيناريوهات المشهد المستقبلي.

 

للقراءة و الإطلاع .. أضغط هنا

__________
المصدر: مركز الجزيرة للدراسات
10 يونيو 2014



الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها