ملخص

 

يعتبر الهدف الرئيسي من الهجرة إلى دول مجلس التعاون الخليجي هو العمل وعليه فان معظم سياسات تنظيم الهجرة في هذه الدول تركز على تنظيم وإدارة الدخول والإقامة بغرض العمل أو الزيارة ، وتعتبر العمالة الأجنبية في دول الخليج بمثابة عمالة مؤقتة تبعا لمدة عقد العمل ولا يسمح لها بالحصول على إقامة دائمة أو جنسية ، وعليه تركز السياسات التنظيمية على إدارة وتنظيم دخول وتدفق هذه العمالة المؤقتة والتابعين لها وكذلك مدة إقامتها داخل الدولة.

لقد اتخذت الدول الخليجية مجموعة من السياسات المنظمة للهجرة خلال فترة سبعينيات وثمانينات القرن العشرين، حيث صاحب هذا التيار المتزايد من الهجرة إلى دول المنطقة مجموعة من السياسات التنظيمية وإدارية ولابد من الإشارة هنا إلى أن السياسة الهجرة العمالية في بلدان الخليج العربي مرت بتغيرات أساسية منذ أواخر القرن الماضي ، إلا أن هذه الظاهرة استمرت تشكل تحدياً أمنيا ، سياسيا ،اقتصاديا ،اجتماعيا وحتى ثقافيا على الدول الخليجية مما حتم على هاته الدول وضع سياسات حازمة تجاه هذه الظاهرة للحد من خطورتها وتفاقمها .

 

لقراءة الدراسة انظر المرفقات

 

المصدر : جامعة بسكرة



الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها