مقدمة

من المهم في البداية أن نحدد مفهوم التنمية المتعارف عليه , ثم نحدد بعد ذلك المقومات التي ترتكز عليها العملية التنموية . ومن المتعارف عليها عالميا أن التنمية الشاملة عملية مجتمعية واعية ودائمة موجهة وفق إرادة وطنية مستقلة منأجل إيجاد تحولات هيكلية وإحداث تغييرات سياسية واجتماعية واقتصادية تسمح بتحقيق تصاعد في قدرات المجتمع وتحسين مستمر لتوعية الحياة فيه , ( علي الكواري , 1990,44 ). وهناك من يرى أن التنمية هي الاستغلال الأمثل لموارد المجتمع البشرية والطبيعية ووضعها في صورتها المناسبة محققى أهداف المجتمع بصورة مستمرة ودائمة في جميع القطاعات . وإن الإنسان هو هدف التنمية ووسيلتها . ( نظام عبدالكريم , 1996 , 46 ) .وقد أكد برنامج الأمم المتحدة عناصر التسويق السابق في تعريفه للتنمية البشرية بأنها عملية توسيع نطاق الخيارات المتاحة للناس , (الأمم المتحدة , 1990,12) . وبهذا تكون قد تم ربط مفهوم التنمية البشرية بالنمو الاقتصادي ,وأعتبر مؤشر النمو الاقتصادي أحد الدلائل المهمة للتنمية البشرية . ويؤكد ذلك , تقرير التنمية البشرية لعام 1991 . بقوله " التنمية البشرية تتطلب نموا اقتصاديا وبدون ذلك لا يمكن تحقيق تحسن في الأحوال البشرية عموما " ( الأمم المتحدة 1991 , 12) .

للقراءة والاطلاع .. اضغط هنا

 _______

المصدر : جامعة قطر

Attachments:
Download this file (almawaredwaltanmiya.pdf)almawaredwaltanmiya.pdf 1338 kB


الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها