الملخص

تعد مصادر الثروة المائية الركيزة الأساسي التي يعتمد عليها في عملية النمو الاجتماعي والاقتصادي والعمراني ، وهي العامل الحاسم في تحقيق الأمن الغذائي ، وتشير التوقعات إلى ارتفاع الطلب على المياه في دول مجلس التعاون الخليجي إلى أكثر من 32.5 مليار م 3 بحلول عام 2025 ، إذ إن هذه الدول تعاني عجزا مائيا يصل إلى 15 مليار م3 سنويا ومن المتوقع ان يصل نصيب الفرد إلى مادون 500م5 بحلول عام 2025 . اما بالنسبة للعراق فإن وضع الميزان المائي فيه مستقر حيث ستنخفض فجوة الموار المائية 2015 إلى (46.5) .

للقراءة والاطلاع ... اضغط هنا

__________

المصدر : موقع المجلات العلمية الاكاديمية العراقية

Attachments:
Download this file (69716.pdf)69716.pdf 505 kB


الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها