مقدمة :

في ظل تراجع اسعار النفط العالمي بنحو أكثر من 40%  خلال الثلاث سنوات الماضية , وفي الوقت الذي حذرت فيه مؤسسة "ستاندرد اند بورز" للتصنيف الائتماني من إستمرار انخفاض اسعار النفط لفترة طويلة وما يترتب عليه من تباطؤ اقتصادات دول مجلس التعاون , حيث تشكل العائدات النفطية في المتوسط حوالي 46% من العائدات في دول مجلس التعاون الخليجي في حين تشكل الصادرات النفطية ما يقرب من 75% من اجمالي الصادرات , وفي ظل هذه الازمة تعالت اصوات الاقتصاديين بضرورة زيادة التنويع الاقتصادي في دول مجلس التعاون الخليجي المعتمدة بصورة رئيسية في دخلها القومي على صادرات النفط , ورغم ان جهود التنويع الاقتصادي المبذولة بدول المجلس قد حققت بعض التقدم في السنوات الماضية , الا أنه يتعين على الحكومات القيام بالكثير في هذا المجال , حيث يجب تعديل الحوافز المتاحة للعمال والشركات من أجل تشجيع الافراد على العمل في القطاع الخاص وحث الشركات على البحث عن فرص تصدير جديدة للاسواق العالمية .

 

 

للقراءة والاطلاع ... شاهد المرفقات



الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها