أثر سعودة النظام المصرفي السعودي على الكفاءة المصرفية

عيد الجهني وخالد البسام وأحمد بامخرمة

 

الخلاصة:

 

منذ أن بدأ تنفيذ برنامج سعودة النظام المصرفي التجاري في المملكة العربية السعودية ي سنة 1975م، ازداد عدد البنوك المسعودة حتى وصل إلى اثني عشر بنكاً هي العدد الحالي للبنوك التجارية العاملة بالمملكة . لقد كان من الأهداف الرئيسية لبرنامج سعودة النظام المصرفي استكمال سيطرة السلطات النقدية وإشرافها على نشاطات البنوك التجارية، وتحسين مستوى مساهمتها في تحقيق أهداف السياسة الاقتصادية، وزيادة الموارد المالية للمصارف، وتطوير مستوى الخدمات المصرفية، وانتشار مجال الاستفادة منها إلى كافة أنحاء المملكة بدلاً من تركزها في المدن الرئيسية، وزيادة درجة المنافسة بين المنشآت المصرفية العاملة بالمملكة، وتحسين مستوى أدائها، وتعظيم النصيب الوطني من أرباح هذه المنشآت. والآن وبعد مرور حوالي ثلاثة عشر عاماً على استكمال برنامج سعودة النظام المصرفي، أصبح من اللازم تقييم تجربة هذا البرنامج من حيث مدى تحقيقه لأهدافه وتأثيره على مستويات كفاءة أداء القطاع المصرفي. يهدف هذا البحث إلى المساهمة في الدراسات التطبيقية التي تتصدى لتقييم هذه التجربة من خلال قياس مدى تأثير برنامج سعودة النظام المصرفي على مؤشرات كفاءة أداء المصارف السعودية وأهمها : الكفاءة التجميعية للموارد المالية، والكفاءة التوظيفية للموارد المالية، والكفاءة التشغلية للمصارف، ثم استخلاص النتائج من عملية القياس واقتراح السياسات الملائمة لترشيد برنامج وإجراءات سعودة النظام المصرفي.

 

للإطلاع على باقي محتوى الرسالة اضغط هنا، أو حملها من المرفقات.

_______________

 

المصدر: جامعة الملك عبدالعزيز

 

 

Attachments:
Download this file (51602_21737.pdf)51602_21737.pdf 140 kB


الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها