يستعد مركز الخليج لسياسات التنمية لإطلاق النسخة السادسة من إصدار الخليج بين الثابت والمتحول في السادس والعشرين من يونيو الجاري، والذي سيحمل هذا العام عنوان "هامش التنمية في الخليج".

وتتناول هذه النسخة من الإصدار قضايا الفئات التي عادة ما تقع على هامش التنمية في الخليج، وبالتحديد قضايا المرأة والعمالة الوافدة، من وجهة نظر أوجه الخلل المزمنة التي اعتاد ان يركز عليها الإصدار والمتمثلة في الخلل السياسي، والاقتصادي، والسكاني، والأمني.

وقال مدير المركز عمر الشهابي "نعيد في إصدار هذا العام طرح سؤال "لِمن؟" في حديث التنمية وذلك بالنظر إلى هوامش هذه التنمية في الخليج، أي بالتركيز على قضايا الفئات الاجتماعية التي عادة ما تهمشها البنية السياسية والاقتصادية والاجتماعية المهيمنة"، مضيفاً "لقد اخترنا في هذا الإصدار التركيز على فئتين عادة ما تكونان في "الهامش": المرأة والعمالة الوافدة".

وأضاف "يتناول نخبة من باحثات وباحثي المنطقة أوجه الخلل المزمنة التي جرت العادة على أن تكون محور هذا الإصدار، والقوانين والمؤسسات التي تتصل بسياسات التنمية، من منظور هاتين الفئتين الاجتماعيتين في دول مجلس التعاون، بالإضافة إلى إبراز الحراك السياسي والاجتماعي الذي تتصدره هاتين الفئتين، بحيث يصبح الهامش هو المركز في هذا العمل."

ويقوم بتحرير هذه النسخة من "الخليج الثابت والمتحول" إسراء المفتاح من دولة قطر وخليل بوهزاع وعمر الشهابي من مملكة البحرين. وارتكز الاصدار في إعداده على مساهمات 15 باحثاً ومختصاً من أهل الخليج، انطلاقاً من مبدأ أنّ أهل المنطقة هم المعنيّون بتبعات ما يحصل لها، حيث يجمعهم وحدة الأرض والمصير.

وينقسم الإصدار إلى قسمين رئيسيين، الأول يستعرض أبرز التطورات السياسية والاقتصادية في كل دولة من دول المجلس خلال العام المنصرم، فيما يتألف القسم الثاني من مجموعة أوراق بحثية معمقة تناقش الموضوع الرئيسي للإصدار.

وأوضح الشهابي "إن ما يقدمه هذا الإصدار هو جهد جماعي استند على باحثين ومتخصصين من دول الخليج، وهو ما دأبت على تقديمه هذه السلسلة من الإصدارات بناء على مبدأ أهل مكّة أدرى بشعابها"، مستدركاً "لا يمكننا ادعاء الحياد الكلي والموضوعية الشاملة، فإنهّ من المتوقع لأيّ طرْح أن يأتي من وجهة نظرٍ معيّنة، إلا أننا نأمل أن نكون عكسنا همومَ أهل الخليج الطّامحة إلى بناء مجتمع قوامه الوحدة والدّيمقراطيّة والتّنمية".

وختم الشهابي تصريحه بالقول: "نؤكد سنوياً مع إطلاق كل إصدار إن المجال مفتوح بل مرحب به لكل باحث ومهتم بأمور المنطقة أن يناقش ما نطرحه في "الخليج الثابت والمتحول" ويعلق عليه، ولذلك نجدد الدعوة لمناقشته ونقده".

يذكر أن مركز الخليج لسياسات التنمية هو مؤسسة بحثية غير ربحية ونتاج شراكة بين "وقف نهوض" في دولة الكويت و"مشروع المدرسة العربية للبحوث والدراسات" في دولة قطر، ويتكون مجلس الأمناء فيه من الدكتور علي خليفة الكواري، والدكتور علي فهد الزميع، والاستاذ جاسم خالد السعدون، والدكتور فهد علي الزميع والدكتور عمر الشهابي.


 
لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بالمركز على :

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Webpage: http://gulfpolicies.org

Twitter: https://twitter.com/GulfPolicies


الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها