يتطرق فيه إلى أوجه الخلل المزمنة لدى دول المجلس

مركز الخليج لسياسات التنمية يصدر "الخليج 2013...الثابت والمتحول"

يدشن مركز الخليج لسياسات التنمية في تاريخ 9 يونيو 2013 اصداره الاستراتيجي الأول الذي يحمل عنوان (الخليج 2013: الثابت والمتحول).

ويرصد العمل الذي شارك في إعداده أكثر من 20 باحثاً من الخليج، التطورات في أقطار مجلس التعاون لدول الخليج العربية على مدى العامين الماضيين، وتقييمها من منظور متطلبات بناء الدولة الحديثة، عبر تحليل أوجه الخلل المزمنة في المنطقة المتمثلة في الخلل السكاني، والخلل الاقتصادي، والخلل السياسي، والخلل الأمني.

وقال رئيس مجلس أمناء مركز الخليج لسياسات التنمية د. علي الخليفة الكواري: "يعد (الخليج 2013.. الثابت والمتحول) الأول من نوعه من حيث شموله للأبعاد السياسية والاقتصادية والديموغرافية والأمنية، كما إنه الأول في اعتماده على أقلام باحثين من الخليج لكتابته، انطلاقاً من الإيمان بأن أهل مكة أدرى بشعابها، وإن شعوب المنطقة هي المعنية في نهاية المطاف بما يحصل وسيحصل للمنطقة".

وأضاف "تعوق بناء الدولة الحديثة عوامل تتواجد في كل اقطار المجلس بلا استثناء، فمن غير المعقول استمرار النفط والغاز في احتلال ما نسبته 80% من إيرادات ميزانية هذه الدول بعد أكثر من ثلاثين عاماً من اكتشافه، كما لا توجد دول في العالم يشكل الوافدون فيها اكثر من 80% من مجموع سكانها".

وسيركز (الخليج 2013.. الثابت والمتحول) على تبيان وتحليل التطورات في كل من أوجه الخلل المزمنة على مستوى الدول منفردة وعلى مستوى المجلس ككل على مدى العامين الماضيين.

وينقسم الاصدار إلى أربعة أجزاء رئيسية، يركز كل منها على أحد أوجه الخلل المزمنة، والتطورات فيه على مدى العامين الماضيين.

من جهته، لفت مدير مركز الخليج لسياسات التنمية الدكتور عمر الشهابي إلى أن الاصدار "يخصص ملفات مطولة في كل من الأجزاء الأربعة، تتطرق إلى حالة معينة من الخلل وتركز على تحليله بشكل أكثر تعمقاً".

وأوضح الشهابي "سيناقش قسم خاص من الاصدار الدساتير في دول مجلس التعاون عند تناولنا للخلل السياسي، بالإضافة إلى أقسام معمقة حول العمل النقابي والحقوق لمدنية، أما في جزء الخلل الأمني، فسيناقش الأمن العسكري في المنطقة وقسماً آخراً لمناقشة الأمن المائي، أما في جزء الخلل الاقتصادي فخصص قسماً لمناقشة إيرادات النفط وأوجه أنفاقها، وأخيراً وليس آخراً، خصص قسماً لمناقشة المشاريع العقارية وتبعاتها في جزء الخلل السكاني".

وسيناقش الاصدار أهم التطورات في العامين الماضيين على مستوى كل دولة في كل من أوجه الخلل المزمنة، مركزاً على ما هو الثابت في مقابل المتحول فيها. فما هي آخر تطورات الاحتجاجات السياسية في البحرين والكويت وعمان؟ وهل زادت اعتمادية الميزانية في السعودية والإمارات وقطر على العائدات النفطية؟ يشكل رصد التطورات في هذه القضايا وتحليلها هدف "الخليج 2013.. الثابت والمتحول".

مركز الخليج لسياسات التنمية هو مركز دراسات مستقل، غرضه دراسة سياسات ومؤسسات وأداء مجلس التعاون لدول الخليج العربية والدول الأعضاء فيه، وذلك في إطار الهوية العربية - الإسلامية الجامعة لشعوبها، بهدف المساهمة في تحقيق تطلعات شعوب المنطقة المتمثلة في الديمقراطية والوحدة والتنمية . وبإمكانكم التعرف على المزيد حول المركز عبر موقعه www.gulfpolicies.com او التواصل على:

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف: 0097339321180

تويتر: gulfpolicies



الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها